الحملة الوطنية لإنقاذ الثرو السمكية

الحملة الوطنية لإنقاذ الثرو السمكية

إرحل

إرحل

الثلاثاء، 10 يوليو، 2012

حركة 25 فبراير تخلد العاشر من يوليو على طريقتها أمام المجلس الدستوري

شعار الحركة
نظم عدد من نشطاء حركة 25 فبراير وقفة أمام المجلس الدستوري للمطالبة بإنهاء الحكم العسكري في الذكرى الـ 34 لإنقلاب العاشر من يوليو عام 1978
عند بدء تجمع الناشطين كانت هنالك سيارة شرطة من نوع Hilux طراز جديد وحضرو للوقفة وطلبوا من الناشطين الإنصراف من المكان بعذر أنها غير مشرعة، ولكنهم رفضوا الإنصراف قبل تبليغ رسالتهم وبعد دقائق حضر رئيس المجلس مسرب إمتحانات الباكلوريا في عهد العقيد ولد الطايع وبعدها بلحظات طلبت الشرطة من أحد الناشطين التوسط أو إقناعهم بالإنصراف ولكنهم رفضوا وبعدها بدأت إتصالاتهم بمكافحة الشعب وحضر باصين من شرطة المكافحة وحاول قائدهم إقناع المتواجدين بالإنصراف ولكنهم رفضوا وبعدها استدعى قواته وأمرهم بتفريق المحتجين بالقوة فقاموا بالإعتداء عليهم ولكن المحتجين أبوا الإنصراف فقام الضابط بإحضار الباصين وأمر باعتقال كل المتواجدين حتى الصحافة فقد اعتقلوا مراسلي موقع الوطن محمد عالي ولد الناه ولم يطلقوا سراحه إلا بعد وصولنا للإدارة الجهوية بدقائق وبعدها قسموا المعتقلين على الباصين وذهبوا بهم إلى أماكن مختلفة وكل شخص ذهبوا به إلى ناحية من انواكشوط وأنزلوه فيها في تناقض مع  إتفاقيات حقوق الإنسان الموقع عليها
وأسماء المعتقلين هم:
عبد الله ولد امباله
صدام ولد النون
احمد ولد حيمدان
محمد ولد عبدو
الطيب ولد المجتبي
الحاج ولد ابراهيم
سيدي عبد الله ولد البخاري
اباه ولد منزه
المختار ولد محمد موسي
ابوك ولد معلوم



أثناء اعتقال المناضلين

الشباب وهم يرفعون أصابع النصر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق